القرآن الكريمموقعناالرئيسيةبحـثالتسجيلدخولكورة بربيح

شاطر | 
 

 الجانب المادّي حُلّ وبقيت بيروقراطية التأشيرات الى فرنسا ... وحالة الأستاذ عايدي تحتاج الى سباق مع الزّمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
القائد العام
القائد العام
avatar

تاريخ التسجيل : 29/08/2008
الاقامة : الجزائر
الجنس : ذكر
المشاركات : 2981
السٌّمعَة : 4

مُساهمةموضوع: الجانب المادّي حُلّ وبقيت بيروقراطية التأشيرات الى فرنسا ... وحالة الأستاذ عايدي تحتاج الى سباق مع الزّمن    الإثنين ديسمبر 30, 2013 6:29 pm

قامت "الجلفة إنفو" بزيارة الأستاذ "عايدي تواتي" التي أضحت قضيته قضية رأي عام و تشغل المجتمع الجلفاوي، وهذا من أجل الوقوف على آخر مستجدات وضعه الصّحّي وكذا مستجدات التكفّل به الذي يعيقه الجانب المادي الباهض لتكلفة عملية زراعة الكبد في الخارج.

وفي هذا الصدد، علمت "الجلفة إنفو" أن السيد "جلاوي عبد القادر" والي الولاية قد تواصل مع مربّي الأجيال "عايدي التواتي" وتمّ تنصيب لجنة تهتم بحالته و تتابعها. كما قام رئيس المجلس الشعبي الولائي، السيد "لخضر نعوم"، بأداء واجب الزيارة، مثلما أكّده الأستاذ تواتي في لقائنا به مؤخرا.

وأضاف محدّثنا بأنه قد تم تقديم وعود صريحة بالتكفل بحالته (أي تكلفة العملية الجراحية) حيث تمّ تحديد المستشفى الذي سبق الإتصال به وهو مستشفى فرنسي في ضواحي العاصمة باريس. إلا أن الإجراءات المتعلّقة بتأشيرة الدخول الى التراب الفرنسي تشكّل عائقا بيروقراطيا هي الأخرى، وهذا بحكم اجبارية الحصول عليها لصالح الأستاذ "عايدي تواتي" ونجله "بصفته المتبرع" وكذا زوجته التي عليها مرافقتهما لرعايتهما قبل وبعد العملية. وحسب ذات المصدر، فان الأستاذ رفقة نجله مطالبان بالمكوث داخل المستشفى لمدة لا تقلّ عن ثلاثة أسابيع (أكثر من 21 يوما) من أجل المتابعة الطبية والعناية.

وأفاد متابعون لحالة الأستاذ "عايدي التواتي" أن الإجراءات الإدارية هي المحك الحقيقي من أجل تسريع التكفل بحالته. وتبقى السلطات مطالبة بتنفيذ مبادرتها الكريمة في آجال قياسية، ورغم كرم السلطات والمواطنين الذي حمده الأستاذ تواتي، الا أن هذه الخطوة الأولى بحاجة الى مزيد من الإهتمام وتكاتف كل الجهود من سلطات و محسنين في الحملة التضامنية الى أن يتعافى مربّي الأجيال تماما. مع العلم أن الأستاذ تواتي مازال يتابع علاجا مكثّفا بواسطة "سيروم الألبيمين" الذي يساعد كبده على تصفية الجسم من السموم.

وكان بعض سكّان حيّ "بربيح"، في دردشة خفيفة مع "الجلفة إنفو"، قد أكّدوا أن جارهم "عايدي التواتي" هو أول من بادر الى بناء مسجد سيدنا بلال بحي بربيح. حيث كانت له وقفة خاصة الى غاية أن تمّ تجسيد هذا المشروع. وأكّدوا على أن أملهم هو أن يتم إجراء العملية المستعجلة بأسرع ما يمكن من أجل عودة سريعة لرجل قضى حياته في خدمة الوطن وتربية الأجيال.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجانب المادّي حُلّ وبقيت بيروقراطية التأشيرات الى فرنسا ... وحالة الأستاذ عايدي تحتاج الى سباق مع الزّمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بربيح :: .•:*¨`*:• بربيح•:*¨`*:•. :: منتدى الأخبار المحلية والعالمية-
انتقل الى: